صناعة المبتكرين

أهلاً بكم في مدونتي ?

قصتي بدأت بسؤال صغير بدأ من مرحلة الطفولة إيشمعنا هما يبتكروا وإحنا لا ؟؟!

كنت اتسأل دائماً لماذا لايوجد لدينا أشخاص كستيف جوبز، بيل جيتس،ستيفن هوكنغ وغيرهم ممن يصدرون العلوم والمنتجات المبتكرةحول العالم !

قادني هذا السؤال للتعلق بكل شيء يختص بالتقنية و البرمجة و أعتقدت أن التقنية لوحدها كافية لأن نكون مبدعين ومبتكرين !

أكملت شهادتي الجامعية في تخصص هندسة الحاسب الآلي و هندسة الإلكترونيات و بدأت مسيرتي المهنية في مجال التحول الرقمي و إدارة مشاريع تقنية المعلومات و إدارة و تطوير المنتجات ..

لكن ما زال هناك شيء غير صحيح، فما زلنا مستهلكين للتقنيات الخارجية و مازالت مؤسساتنا لا تحفز موظفيها و تعطيهم المساحة الكافية ليبدعوا و يبتكروا

إكتشفت أنني خلال مراحل الدراسة لم أتعلم كيف أفكر و كيف أحل المشاكل و كيف أكون واثقاً بقدراتي الإبداعية” …

أدركت أن هذه مشكلة يعاني منها الكثير مننا فالإبداع قابل للتعلم والابتكار هو نتيجة لعملية منظمة و عوامل عديدة وليس شيئاً يحصل في لحظة أو بشكل فردي

تحول شغفي الآن لفهم أسرار هذه العملية الإبداعية و تخصصت أكثر في مجال الإبداع والابتكار المؤسسي و أصبح هدفي هو نشر هذه الثقافة و بناء الكفاءات و تمكين الأفراد و المؤسسات لكي يصبحوا أكثر إبداعاً و ابتكاراً

أعمل اليوم كمستشار و مدرب و ميسر في مجال إدارة الابتكار و تصميم الخدمات و هدفي من هذه المدونة هو تحفيز نفسي للتعلم أكثر و التبحر في فهم أسرار الإبداع الشخصي و الابتكار المؤسسي و مشاركة كل ما أستطيع تعلمه و ما أمر فيه من تجارب تساعدنا على بناء جيل من الأشخاص المبدعين والمبتكرين القادرين على تصميم مستقبل أفضل للأجيال القادمة لنصبح يوماً ما #أمةـالإبداع …

أسعد بتواصلكم دائماً و يمكنكم متابعة حسابي في تويتر و الانضمام للقائمة البريدية لتصلكم أحدث المقالات والأدوات دائماً …

دمتم مبدعين …


الحقوق محفوظة لمدونة تركي فقيره 2020